24.2.11

...

تحتَ ملاءاتٍ خفيفةٍ

مبتسمونَ لملائكةٍ

وسماء

...

مطرٌ لغسلِ الموتى

خافتٌ

لئلاَّ يوقظَهُمْ

بحنانِ نسيمٍ

على تراب

...

وجوهٌ وجوه

ومظلَّةٌ وحيدةٌ لمهرِّجٍ بائس

ما من نرجسةٍ في النهر

ظلٌّ يطيعُهُ

أو مرآة.