16.12.11

2011


2011
السنة الربيع
...
في انتظار خروج هذه البطاقات التسع من المطبعة
إلى النور والأصدقاء
وهي هديّة الصديقة رشا الأمير
لي
ولأطفالي الملوّنين
وللربيع العربيّ
وثوراته دون استثناء
ولكم

14.12.11

تشرين الثالث

ذهبٌ بألوانه الثلاث، مطر بغزارة هدايا

شذرات على كتفيّ، على شَعرك وشالك

على حافّة مفتوحة على ساحة نحبّها

على نصف كرسيّ منسيّ، ونافذة مأخوذة بالرذاذ

*

أحجار وأشجار، والشارع نزهة نفسه

مارّة بلا مظلاّت، بلا ظلال حتّى

أطياف سيّارات، نادل بمريول ناصع

سحابة في المطعم، نهر مع تنهيدتك

*

بيننا شمعة كالشروق لا تحصى

توأما كأس وكلام أكثر من العمر

شرشف طاولتنا دون سواه أزهر

ربيع بين ركبتينا، خشب أخضر وعاشق

*

منذ البذرة حتّى غصن على طوفان

هذا وجه من أُحبُّ، وهذه مدينتي

من قطرة على زهرة مطرّزة على قميصي

إلى دمعة كزهرة، عزيزة على هُدبك

*

ليس القدَر، بقدْر ما هي خطوط رسمناها

لتتقاطع الطُّرق ونلتقي، غريبين في أغنية

العالم خيط أفلتَ، قُبلة مع الريح منطادنا

عيناك غيمتي ووطني، ووحده الحبّ بيدنا

11.12.11

"أخذت الحبّ، وتركت الأسى"

مطر كعازف على أسفلت

سيّارات وناس

معاطف وتذاكر مبتلّة...

*

وردة الأزرق

أوسع ما في اللّازورد،

وأجمل من الأغاني

من وجودها

من وفائها بوعودها

وجهك فجأةً وسط الزحام.

*

*

بعد عشرين عام من الليلة

تمّحي التفاصيل،

*

من طفلة

على نعاس ساقيها

على كرسيّ

لطائرة ورقيّة

بطرف فستانها

تلوّح،

إلى دفّ في كفّ ملاك.

*

غير كفاف ضحكتك

من الحفل

والحياة

ماذا أتذكّر؟

*

*

لوسع الليل

لما بوسعنا من نجوم

نغنّي.

*

لصوت فيروز أصحّح:

"أخذت الحبّ

وتركت الأسى"!

*

ولفرط ما أحبّك أبكي

من الإمتنان

من الإمتلاء.

والروح شجرة ميلاد

4.12.11

الآخر


ما الذي يضاهي نافذة على مطر

على باحة تضيئها شجرة على ساقها

على كتفيها معطف علّق حياته

على خطوة خشب، ورفرفة رخام؟

* * * * * * *

طَرق على غصن غرفتي في الفندق العتيق

طُرق على قدميك تحت سقفي مشتاقة

عصافير أرصفة، ومشاوير عشّاق

على سجّادة تفلت خيوطنا وتطير

* * * * * * *

ليس القمر سوى منطادنا الهارب

مظلّلتك الواسعة، ملاكي في مرآته

مسوّدات حلم، ظلالنا على الليالي

أذرعتنا جذور، عناقها أجنحة

* * * * * * *

نبيذ وردة يا صيفنا المسحور

شموس وعشب، أحبار وبنفسج

سبعةُ ألوان على نهر أيّامنا

أحدنا ابتسامة، والآخر آخر

* * * * * * *

الصورة: "مطر على قطار نحو الغروب" (بعدستي) باريس - يناير 2011

20.10.11

نظرًا لحجب الموقع في السعوديّة، إليكم المقال المذكور في تغريدتي

كم زوجة تزيّنت، وكم طفلة هيأت ضفائرها؟

سناء الخوري

حافظ عمر ــ فلسطين

صحيح أنّ أسماء الأسرى الفلسطينيين غُيّبت عن الشاشات، إلا أنّ الإعلام البديل استطاع قلب المعادلة. فقد التهبت مواقع التواصل الاجتماعي أمس بصور الأسرى، وأسمائهم، وقصصهم. الناشطون على تويتر، وفايسبوك، تحدوّا لعبة التجهيل، الذي بدا منظّماً، بردود فعل عفويّة. حتى وسائل الإعلام العريقة، وقعت في شرك الـ«نيوميديا». صحيفة «لو موند» الفرنسية مثلاً، نشرت صورة لبعض الأسرى المحررين على صفحة فايسبوك الخاصة بها، من دون ذكر أسمائهم. وإذا بأحد القراء الفرنسيين يعلّق: «أليس لهؤلاء أسماء؟ ما هذا السيرك؟ الرجل (شاليط) كان رجل حرب، لا بائع حلوى». تحوّل حائط فايسبوك أمس إلى منشور ثوري، يستعرض وجوه الأسرى، ويرحّب بهم: هذه الأسيرة ورد قاسم، الناشطة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتلك أحلام التميمي، التي ستزفّ إلى زوجها الأسير المحرر نزار، وهذه أم الأسير حسن سلمة، وذاك الأسير السوري المحرر وئام عماشة.

وعلى تويتر، انتشرت روابط لصورة الشهيد أشرف معشّر، منفذ عملية اختطاف جلعاد شاليط، كما نشر كثيرون رابطاً لفيديو يصوّر تفاصيل عملية الأسر.
أمّا جلعاد شاليط، الذي احتفت به الفضائيات، فتحوّل إلى محور للسخرية اللاذعة على تويتر. أحد الناشطين المصريين سأل: «ده ما شفش أهله من 5 سنين... بس نفسي أعرف اسم زيّ ده دلعه إيه؟»، كما وصفه أحدهم بـ «طفل صهيوني بلا فكر أو خبرة أو مضمون، أُسر فقط لأنّ القدر شاء ذلك»، فيما كلّ أسير من الأسرى العرب، هو «في الأسر بخياره وبفلسفته». أحد الناشطين على فايسبوك ابتكر زغرودة ساخرة لأم الجندي الإسرائيلي: «أويها وشلوطتي رجع لبيتو/ (...) أويها ولو رجع عالجيش لأخرب بيتو/ أويها وبالطيارة حنشرد والوطن لصحابو خليتو»، كما نشرت صفحة «حركة الشبيبة الطلابية ـــــ جامعة القدس المفتوحة»، صورةً ساخرة للسلام الحار بين نتنياهو والجندي الطليق. بعيداً عن الأخبار العاجلة، وعن صور جلعاد شاليط على الشاشة، كسبت الصفحات العربية على مواقع التواصل الاجتماعي معركة إعطاء الكلمة، للجماهير الصامتة. كان فايسبوك وتويتر أمس فضاءات ذاتية، تتفاعل مع الحدث السياسي من دون تنميطات تفرضها الميزانيات الضخمة. الشاعرة سوزان عليوان مثلاً كتبت على صفحتها: «كم أمّ طبخت للغائب اليوم؟/ كم زوجة تزيّنت؟/ كم طفلة هيّأت ضفائرها؟/ كم عتبة استعادت ابتسامتها؟/ هذا كلّ ما يعنيني».

18.8.11

مشوار الكرز، الممرّ والأماني المعلّقة

Dreams & Whispers
Installation at Kensington Garden
London
August 2011
ممرّ العرائش في الحديقة، حيث يعلّق الناس أمانيهم وهمساتهم

أمنيتي
ووجه رسمته على عجل

17.8.11

عصفور المقهى

مكانُكَ في المقهى
ليس خاليًا.


بعدَ رحيلِكَ
جاءَ عصفورٌ
وجلسَ في رُكْنِك.


أتأمَّلُهُ
من بعيد
مثلما كنتُ أتأمَّلُكَ
وهو يدخِّنُ سيجارتَهُ
ويشردُ بعينيه التائهتين
في الدخان.


القصيدة كُتبت في شتاء 1994،
والصورة التُقطت في شتاء 2011.

منطاد يبتعد...

باريس - صيف 2011

...

أرسمُ طيورًا

تعلو وتعودُ

حولَ أناملي خيوطٌ

الأرضُ منطادٌ يبتعدُ

14.5.11

هدايا ربيع 2011

وصلني اليوم هذا الصندوق الجميل، يصاحبه صندوق آخر شقيق.
كجناحين من الورق المقوّى والمفاجآت، فجأةً عند بابي.
من صانعة الفرح، الصديقة الروائية رشا الأمير.
دفتران وأربعة بطاقات.
أشكر الأرواح الصديقة التي ساهمت في اختيار اللوحات والأبيات.
أشكر صديقتي رشا الأمير و"دار الجديد" على هذه الهدايا التي لا تقدّر بثمن.
أشكر الخطّاط الفنان الأستاذ علي عاصي، والمخرج الفنّي هشام سلام.
أشكر الشاب الأسمر الباسم الذي حمل إليّ الصندوقين، وأجهل اسمه.
أشكر ربيع 2011 على كلّ هذه الأوراق الملوّنة على شجرة روحي.

صور متفرّقة لصندوق الفرح

هدايا ربيع 2011: البطاقة الأولى

هدايا ربيع 2011: البطاقة الثانية

هدايا ربيع 2011: البطاقة الثالثة

هدايا ربيع 2011: البطاقة الرابعة

هدايا ربيع 2011: الدفتر الأوّل

هدايا ربيع 2011: الدفتر الثاني