17.8.11

عصفور المقهى

مكانُكَ في المقهى
ليس خاليًا.


بعدَ رحيلِكَ
جاءَ عصفورٌ
وجلسَ في رُكْنِك.


أتأمَّلُهُ
من بعيد
مثلما كنتُ أتأمَّلُكَ
وهو يدخِّنُ سيجارتَهُ
ويشردُ بعينيه التائهتين
في الدخان.


القصيدة كُتبت في شتاء 1994،
والصورة التُقطت في شتاء 2011.

هناك 4 تعليقات:

دكتـــ نبضــة ــــــــــورة يقول...

دايماً بتابع كلماتك
وصورك
بحس انك بتصور حاجات كتير جوايا ومش بقدر اعبر عنها
بجد بحب الوانك جدااا

ranim يقول...

رائعة للغاية
تحياتي مبتسمة دائما

سوزان عليوان يقول...

شكرًا من القلب يا دكتورة ويا رنيم.

sokina يقول...

رااااااااائعه