16.12.06

سقوط الملاك

هناك 9 تعليقات:

Through Gracepeace يقول...

تبرىء الكلمات في القلوب

ثم همس الرب في قلوبنا...
الكلمات تصل حيث لا يقدر السلاح

سألنا حكيم قريتنا، كيف ينزل الدفء
على النفوس والشيطان
قد ألقى بسمومه المفضلة
خوفاً ويأساً وكراهية
على القلوب البريئة
كما الرماد من محرقة السعادة

كيف تنام عيون الايمان
وسرير الأمل
تفترشه ملاءة القنوط الشاحب
وعيون الحنث الفاسدة
تنتهك حرمة الكلمات المقدسة
وتسعد باغتيال هدايا السماء

وسألنا :كيف يبتسم الخير
ويصفع الكره الفضيلة من وجه الخجل
و أتباعه يشوهون ويحرفون فى نفوس ضحاياهم
حتى يصل الاعتقاد
بأن الإثم فضيلة والقتل عدالة والكره هو الحب

تحدث الحكيم
بصوته الخفيض وقال
أن للشيطان أتباع
يغتسلون في أنهار النبيذ في حادي*
وبعشق السخرية الفارغ
يحصدون نفوساً مغشوشة جنيت بمنجل الانتحار

مستحيل أن يكون الطريق إلى الفردوس مرصوفاً
بجثث الأبرياء - عبر نهرٍ من الدم
اعتنقوا مد الحق وجزره الرائع في قلوبكم
تقبّلوا الشك والعار أينما كانوا
لكي تدركوا أن النفس تسعد بالعطف وليس بالانتقام

سطع صوته كالضوء وقال:
ابحثوا بشجاعة في أعماق قلوبكم
بلا نفاق ولا خداع ولا إجحاف
وحين تلمسوا الايمان هناك
ستنزل الكلمات الالهيه دواءً للقلوب
مثل مطر أبدي يجذبه البحر دائماً
حتى يرتفع ليملأ حرم النفوس
بودٍ عميق هادىء ويغدو سلاماً
على شواطىء العزم الالهي.


[أرض الموتى في الأساطير الاغريقية*

أبريل 2006

Phoenix يقول...

مؤلمة جدا سوزان

الخلفية تعطى إيحاءا مقبضا إلى حد ما .. والدموع التى شاركتنا الرسمة لا ترضى بأقل من الألم


رجاءا .. كونى بخير

حنيـــــــن يقول...

حسيتها حزينه اوى
اوى

kechie-chan يقول...

أؤمن بأن الملائكة لا تسقط , و إن سقطت فللأعلى ..

karim يقول...

من يعطي مظلة لهذا الملاك ...اعطيه وردة

سوزان عليوان يقول...

الملاك الذي
كاد
أن
يـ سـ قـ ط
:تلقفته ملاءات بيضاء ومناديل وأجنحة
أ ر و ا حـ كـ م

محبة بلا حد

سوزان

Orion يقول...

أعود ـ
بعد أن كان غيابي طال لحد النسيان.
لتوي ألج على الشبكة وأقول "ترى كيف فرشاة سوزان ؟"
على قدر سعادتي باتساع جمهور لوحاتك ـ
تظل هذه اللوحة تراقبني... وتطاردني إهتزازات ألوانها.
سلِمت دموعك التي شاركت فرشاتك اللوحة يا سوزان.
وسلمتِ أنتِ دائماً.
لا أجد إلا كـ Phoenix
أرجوكِ... كوني بخير ـ
=-=
باسمـ

Mahmoud يقول...

*
فتنة..

*
الدمعُ يرسم
أفقاً بعيداً

*
يسقطُ قناعه
ويرتجُّ المدى

*
الموسيقى
همسُ الله
الحزنُ جلاله

*
تقتربُ صخرةٌ من البحر
تتوحّدُ مع ملحه راقصةً

*
فمه
عينٌ ثالثة

*
قلبه بعيد
فيما الحوريّات يلاطفنَ حبيبته
القريبة

*
تبكي وحيدةً
شجرةً الميلاد

*
فتنة..


محمود

سوزان عليوان يقول...

أورايون على جناح
..ومحمود على الأخر
( : شكرًا يا ملاكي

أورايون: سلمت وسلمت روحك القريبة

"محمود: قصيدتك "فتنة

أيّها الصديقان العزيزان
!لم تغيبا، لأرّحب بعودتكما

بياض.. بياض

سوزان