12.5.07

شبح

هناك 7 تعليقات:

Aladdin يقول...

هل هذه رؤية جديدة لـ"كاسبر" الشبح الباسم الطفولي؟

رداً على كلامك الذي يجعلني دائماً أقاوم كفري بفكرة "الإنسان" في عالم اليوم!! أقول إن فرشاة ألوانك بينما ترسم شخوصاً من خيالك قد مسحت - بكل اقتدار - الغبار الذي اعتلى "المصباح" بداخلي!!

Sokomonoce يقول...

وهل يبقى اشباح فى عالم الانسان؟
اعتقد انها كانت قصص طفولية ولم تعد بعد اليوم من تحكى لاطفالها عن الاشباح بل اصبح الاطفال يعرفون اكثر عن باور رينجرز واعوانه

الرقيقة سوزان مازلت طفلة كبيرة تحلم بعالم مضيء باشباح الباسمة فى عالم يسوده اشباح حقيقيون يحولون الحلم الى سراب والحياة الى قبور وانت بين الزهور والاشجار تمتليء روحك بالبسمة والامل الوانك تضفى علينا بطيف جميل فى ليل حياتنا الذى لا ينتهى كليلة صيفية لا نسمة البحر ولا ريح الصحراء بل يهب علينا غبار البارود وتراب الاموات رائحة الموت تمليء الكون ولا اجد زهر الا عندك

koko يقول...

متشوق لزيارة منك عندى يمكن تعجبك رسوماتى صحيح هى مش قد كدة لكن على قد سنى

ليه سمتيها شبح؟ ممكن تكون بنت فى الجنينة

sabrina يقول...

شبح شفاف في غابه ملونه!!!!
وااااااحشاني!!!!!1

سوزان عليوان يقول...

أكثر ما أفرحني في تعليقك يا علاء
بعد الابتسامة التي رسمها ذكرك للشبح كاسبر
صديق طفولتنا الشفيف كدمعة فرح
إيمانك بالـ "إنسان، رغم كل شيء
!ونور "مصباحك" رغم أنف الغبار..

* * *

sokomonoce صديقي
الزهر في أعماقك، صدّقني
رغم كل الخراب الذي حولك
وحولي
حولنا جميعًا
يسعدني ويشرّفني أن تكون رسوماتي "مرايا" تعكس ما لا تراه العيون: نورها

* * *

ما هذه الرسومات المدهشة يا كوكو؟
وأيّ طفل رائع هذا الذي رسمها؟
دلّني على مكانه.. لأهديه قطعة حلوى
وأتعلّم منه الرسم بالأجنحة والسُكّر
أما شبح حديقتي
لو أردتَه بنتًا في ظل الأشجار
( : لوّنه
ولا تنسى أن تضع على كتفه عصفورًا
من طيورك الجميلة

* * *

sabrina
وحشتيني يا صديقتي الجميله
وشبحي.. مرايه لروحك الشفافه

سوزان

carol 2002 يقول...

على فكره أنا عجبانى جدا جدا جدا
هذه اللوحه , أجمل ما فيها بساطتها
تحياتى

سوزان عليوان يقول...

شكرًا يا كارول
تعليقك زهره اترسمت في إيد الشبح

سوزان