17.10.06

قلبي علبة ألوان

هناك 8 تعليقات:

Mahmoud يقول...

قلبك علبة ألوان
وصوتك كراكيب كلام


:)

محمود

سوزان عليوان يقول...

.أطفالي نائمونَ في الورق
توسّدوا الألوانَ
.ناموا
،مُحْكَمٌ بيننا الزجاجٌ
.لئلاّ توقظَ أحدَهُمْ خشونةُ سعالي

"شمس مؤقتة"

وصوتي كراكيب كلام..
صدقْتَ يا محمود

محبتي

سوزان

sabrina يقول...

قلبك زي ورد البنفسج
بيبتسم وهو حزين

سوزان عليوان يقول...

الله عليكِ

شايفه الأطفال الملوّنين في الرسمة؟

كل واحد فيهم بقى بيبتسم.. وزهرة بنفسج بتفتّح على شفايفه

مش بس في الرسمة
في قلبي كمان

عيد سعيد

سوزان

warDa يقول...

إذاً قلبك حياة

karim يقول...

هدية لابنة اخي في بغداد والتي تحرمها المليشيات من الذهاب للمدرسة للعب مع صديقاتها

كل هذا اللون

W O R D S يقول...

ياسلام عليكي يا سوزان قلبك علبة الوان ! :) ..
اتعجب كثيرا من اين تأتي برسوماتك ..
و كيف مازلتي تحتفظين بخارطة الطريق المؤدي لوادي الأطفال .. حيث البرائة
اتعجب اكثر من كلماتك ..
فأنت ترسمين بفرشاة و نجوم و وفراشات ..
و تكتبين بقلم من زهور ..
سوزان .. دمتي سوزان :)

سوزان عليوان يقول...

..أحلم به حياةً، وأحاول يا وردة

* * *

منك
ومني
ومن الأطفال الملوّنين في قلب الظلام وفي قلوبنا
وليت الألوان قادرة يا عزيزي
على تبديد السواد.. والدم.. والدمار

في تعليقك يا كريم
ما يشعرني بالفخر والعجز معًا

* * *

w o r d s في كلماتك يا
ما يطمئن روحي
وأوراقي
وألواني

ما أخافه
وأخفيه.. حتى عن نفسي
يخرج في رسوماتي
كالحمام والأرانب البيضاء
من قلب قبّعة سوداء

هذا الذعر العميق
من انقطاع الخيط الشفيف
بين طائرتي الورقية
ويدي

أرسم.. لأبقى طفلةً
لنبقى أطفالاً
لتبقى الجسور التي بين ما كانته أرواحنا
وما آلت إليه تحت وطأة الزمن والأحزان
ملوّنة مضاءة
تظلّلها النجوم
وتحرسها الأجنحة
ملائكةً وفراشات وأحلامًا

سوزان