20.10.06

ليلة شاحبة

هناك 8 تعليقات:

Violena يقول...

معلق سريره كأرواحنا المعلقة

أظن ليلته شاحبة لأنها بلا أحلام
من يطمئن أو يملك غده لا حاجة به للأحلام

منار منجد يقول...

ألوانك آسرة
وكثير من الحلم في الخطوط


مودتي

KeChie-ChaN يقول...

فقط أفكر , فيما كان يحلم!

Mahmoud يقول...

تمسكه السّماءُ بخيطانِ من قلقٍ
تمسكه الأرضُ بخيطِ دموعْ

.............
"قل أعوذ بربِّ القلق"


دمتِ
محمود

سوزان عليوان يقول...

تكفي بنفسجة، يا بنفسجة، ليدخل لون الفرح إلى اللوحة الشاحبة.. والأمان إلى قلب الطفل الحزين الساهر.. والمعلّق، على سريره الأصفر، مع أرواحنا المعلّقة

* * *

شكرًا لكلماتك الناصعة يا منار
ولحبرك الأبيض.. هنا.. وهناك

أهلاً بك في علبة الألوان

* * *

KeChie-ChaN لو أخبرتك يا
بماذا يفكّر
لفضحت سرَّه
وأضعت سحر السؤال
..فاعذريني

لكنني على ثقة أنّك تستطيعين قراءة روحه
عبر الخطوط الخافتة
والألوان الشاحبة
والحزن الفاضح
دمعةً وحيدة
في ضوء القمر

* * *

تمسكه السّماءُ بخيطانِ من قلقٍ"
"تمسكه الأرضُ بخيطِ دموعْ

!الله يا محمود

قرأت له قصيدتك
وقرأت عليه السورة
وابتسم
ونام

عيد مبارك وسعيد لجميع الأرواح الصديقة هنا.. وفي كل مكان

سوزان

The Lebanese يقول...

و ما الحياةُ سوى نومٍ تراوده
أحلام من بمرادِ النفس يأتمرُ

جبران

زعرورة يقول...

ما سر الطفولة الجميلة المتعلقه بقلبك الى الان

ان نظرت لخلف ذاكرتى ابحث عن قصاصاتى البريئة التى كنت ارسمها لوجدتها بنفس الالوان

كل افتقد هذا الهدوء الذى كان

واجد عطره فى بيتك هنا.

سوزان عليوان يقول...

و ما الحياةُ سوى نومٍ تراوده"
"أحلام من بمرادِ النفس يأتمرُ

أتأمّل.. وأفكّر.. وأبتسم، بشيءٍ من الشجن الشاحب
وكثيرٍ من الصفاء.. والنجوم

* * *

حين رأيت أوّل شعرة شيب في رأسي يا زعرورة
أصابني الهلع
ليس لأنني كبرت والله
ولكن، لأنّ بين طفولتي وبيني عهد.. خلفه الزمن

تستطيعين أن تعتبري قصاصاتي
محاولات اعتذار ملوّنة
لطفولةٍ
خذلتها
غصبًا عني

كلماتك عطّرت البيت
شكرًا لأزهارك

سوزان