24.9.06

قصاصات لندن 1

هناك 7 تعليقات:

W O R D S يقول...

عم تبحث العيون ؟
اتبحث عن حلم قد غاب عن يقظتها ؟!
هل تفتقد من غاب عنها .. فتبحث عنه في الذكريات ؟ او انها قد قابلت ريح "العطر الذي" كان هنا على من كان هنا في يوم من الأيام ..
و تصحو من رحلة البحث .. لتجد نفسها وحيدة .. في كون قد اكتسى بالأزرق .. و لكنه ليس الأزرق المحبب ايها .. و لكنه الأزرق المنبعث من البرودة والاشيء ..
و تلتفت لتجده يظهر في الأفق البعيد .. نعم انه هو هذا البيت .. لقد عرفته من وردة قد غرسناها سويا في يوم من الأيام ..
و لكنها كانت أقرب قليلا .. !
هل تغادر الوردة البيت كما غادرناه يوما ؟؟
الهذا يبدو البيت حزينا ؟؟
لقد اكتسى الكون حوله بالأزرق هو الآخر ..
كنت في طريقي اليه لأسئله عن حاله ..
و لكني عدت في منتصف الطريق ..
فقد تذكرت .. انك لست بالبيت ..

سوزان .. تحيتي و مودتي ..
رمضان كريم .. :)

Violena يقول...

الطريق إلى منزلى طويل .. وعلى يسار طريقى وردة

*****

عودى سالمة

Violena يقول...

أنتبه للوحة الثانية

فتاة تقف وحيدة .. إلا من هالة تحيط بها
هالة زرقاء بلون السماء/الصفاء

مغمضة العينين تسير .. تحلم وهى فى طريقها إلى المجهول


**********

أتصفح سيرتك الذاتية وأفاجئ أن اليوم يوافق عيد مولدك

كل عام وأنتِ أنقى سوزان

مجدى سرحان يقول...

أمهاتنا
تطلق سراحنا فقط
كى
نولد
فيما بعد
....
فلتولد
جميله
وبيضاء
دائما
هذه
الروح
هذه
الفراشه
سوزان

سوزان عليوان يقول...

w o r d s
كتبتَ ما عجزتُ عن كتابته
فحاولتُ أن أعبّر عنه
ببيتٍ وحيدٍ
وزهرةٍ واحدةٍ في منتصف طريق
بفستانٍ أبيض، كما لو رداء ملاك
وهالةٍ زرقاء.. تحلمُ بأن تصبحَ سماءً
بعيونٍ كثيرة.. كثيرة

تُدهشني قراءتك الثاقبة لألواني
"وتدهشني كتابتك "النافذة..

كل سنة
"و"كلماتك
مضاءة
( : مع فوانيس رمضان

* * *

قطعتا "الهايكو" البديعتان
..أضاءتا عيد ميلادي
شمعتان

شكرًا من القلب يا بنفسجة

* * *

أيها الفنان الجميل
والإنسان الأجمل
صديقي مجدي
أجمل ما في ميلادي الجديد
أنني
هذه المرّة
لن أولد.. وحيدةً

سوزان

Mahmoud يقول...

وجوه تتنفس..

كلّ لحظة وأنتِ بخير،
أعوامك فرح

خالص الودّ
محمود

سوزان عليوان يقول...

..وجوه تتنفّس
ووجه يبتسم "شكرًا" يا محمود

دمتَ بخير وفرح

سوزان