14.9.06

معزوفتك

هناك 5 تعليقات:

Violena يقول...

.. مرحبا سوزان
فى العادة تنقل لنا الكاميرا الصورة كما هى .. لكن هذه الكاميرا جعلت الصورة باهتة الألوان بشدة

الأمل فى الصعود إلى الأعلى والأستقرار هناك ..
ليتنا نستطيع -فقط- الوصول

أحببت اللوحة الأصلية وعزفت عن حب التقليد

mahmoud يقول...

تصعدُ إلى السّماء بهدوء
تلبسُ ضوءَ النهار على كتفها
وتغني السّلامْ



خالص الودّ
محمود

سوزان عليوان يقول...

أهلاً صديقتي الجميلة
الكاميرا عينٌ أخرى
ترى ما لا نراه، أحيانًا

"لا تقليد هنا أيّتها "البنفسجة
لوحة واحدة/معزوفة واحدة
مرّةً في نور شمسٍ تضحك
ومرّةً في ظلّ قمرٍ حزين

* * *

"تلبسُ ضوءَ النهار على كتفها"
صورةٌ غمرتني بالدفء والنور يا محمود
كما لو أنّ شمسًا صغيرة حطّت فجأةً على كتفي وقالت: أنا وشاح روحك

سوزان

W O R D S يقول...

سوزان ...
غبت فترة نظرا للسفر ..
عدت لأجدك زينتي المدونة برسومات فاضت بالمشاعر ..

استوقفتني هذه الرسمة ...
فمن اين جائت هذه المعزوفة ؟؟
من قلب العود ..
ولدت لتجد نفسها على قمة السلم ..
و عليها ان تجاهد لتحافظ على مكانها ..
و لكن ..
هل سألت العازفة نفسها يوما ..
اليس هناك احتمال - و لو ضئيل- ان المعزوفة تخشى لارتفاعات ؟؟

سوزان عليوان يقول...

w o r d s
الحمد لله على سلامتك
ورمضان كريم

فعلاً، من أين جاءت هذه المعزوفة؟
من قلب العود؟
أم من قلب العازفة؟..
..ولو أن)
حين تحتضن العازفة عودها
يصبح قلبهما.. واحد
(كما في عناق عاشقيْن
وهذا العصفور الذي..
حطّ على قمة السلّم
لماذا يطارده، دائمًا، كابوس السقوط؟

تخيفني المرتفعات يا صديقي
يرعبني الطيران
ويربكني الفرح
لأن للسقوط الذي يلي الأعالي
..دويّ لا تحتمله روح

المطر.. علمني أشياءً كثيرة

سوزان