1.9.06

العطر الذي...

هناك 5 تعليقات:

ساره رشاد يقول...

العطر زخات تشبه النبض عندما تمارسهُ الأرض عند المطر ,

فجأة وجدت ُ هذه الصفحة وأنا أسعى لعمل " بلوج " خربشة جديد لأجد سوزان عليوان لا تمارس غواية الحرف كما تابعتها في موقعها لتقديمهِ كحبات شوكولا بل أيضاً لها جريمة اللون والماء.

رائعة يا سوزان...سأتابع هذا اللون البرئ كما كان الحرف لديكِ ضوء ألامسه كل ذات هرب

دمتِ بخير

mahmoud يقول...

عدتُ إلى حيثُ كنتُ أتنفَّسُ منذ فترة..

ربما السفرُ، يحملُ وزرَ غيابي عن مدونتكِ..
لكنَّكِ تبقينَ شفافة، في كلّ لوحاتك.

هذه إطلالة سريعة.
وسأعووود

خالص الودّ
محمود

W O R D S يقول...

العطر الذي ..
فعلا ..
ازاي ساعات نفتكر حد .. و يوجشنا قوي .. مجرد اننا صدفة قابلنا ريح عطره !!

انا شايلها عندي لسة ..
باحييكي فعلا ( بلاش يجد :) )

على رأي محمد منير .. كل الحجات .. بتفكرني ..

احلى حاجة في الرسومات .. الاحساس ..

Orion يقول...

محمود عاد لنا...
عساه -سفرك- كان سعيداً.
ً W O R D S ثبت أقدامه بيننا كـ"صديق قديم".
و ساره رشاد جديدة بيننا..
أعود أنا أيضاً بعد غياب...
=-=-=
بعض التجوال في مدوناتكم...
غريب كيف يختلف الجميع، ولكن نلتف جميعاً هنا حول البراءة.
وردة لكل منكم...
ووردة لصاحبة المكان.
أم تفضلون زجاجة من "العطر الذي..." :)
=-=-=
دوموا جميعاً

سوزان عليوان يقول...

صباح الخير يا أصدقاء

..أنا، أيضًا، على سفر
ولذلك، أغيب.. وأعود
( : حيث روحي المعلّقة..

كم أسعدتني زيارة ساره، بالمصادفة الحلوة، لمرسمي الصغير
"وكلماتها الأحلى من "حبات الشوكولا

وكم أسعدتني إطلالة محمود السريعة..
أقلقنا غيابك المفاجئ)
(الرسومات.. والأصحاب هنا.. وأنا
في انتظار عودتك.. بكامل بهائها

w o r d s
ونا قلبي من بعد الطيران"
"..ما حيلته إلا جناح مكسور
أغنية أحبّها
والأغاني، كما العطور، ذاكرة حنيننا..

صباح الخير من لندن يا أورايون
( : ومن السناجب
بمعاطفها الدافئة

محبتي، دائمًا، لقلوبكم الدافئة

سوزان